تابعونا على شبكات التواصل

مواقع عربية مفيدة

مواقع عالمية مفيدة

أخر الأخبار

المزيد من الأخبار...

من معرض الصور

المزيد من الصور...

 

 

 

ضمن خطة الجهاز المركزي للرقابة المالية, و من خلال زيارة السيد وكيل الجهاز مع عدد من الفنيين لفرع طرطوس وذلك بغرض الإطلاع على واقع العمل, يقيم الجهاز ورشة عمل للجهات العامة العاملة في طرطوس حول الاختبارات والمسابقات وذلك بغية تفعيل الرقابة الوقائية وتسهيل الإجراءات وتلافي الأخطاء الإدارية والمالية قبل وقوعها.

 

 

 

الخميس, 06 آذار/مارس 2014 09:57

ورشة عمل مع وزارة العمل

ضمن خطة الجهاز المركزي في مجال التأهيل والتدريب, وخاصة ما يتعلق بالرقابة الوقائية وتسهيل الإجراءات وتلافي الأخطاء الإدارية والمالية, أقام الجهاز المركزي للرقابة المالية وبالتعاون مع وزارة العمل ورشة عمل حول إجراء المسابقات والاختبارات للتعيين في الجهات العامة وفقاً لتعميم السيد رئيس مجلس الوزراء رقم (66) لعام 2013.

و تهدف هذه الورشة لتسهيل إجراءات التعيين في الجهات العامة, من خلال توحيد وجهات النظر والنظم التي تحكم اجراءات التعيين, وقد حضر هذه الورشة مدراء الشؤون الإدارية والمعنيين بالتعيين في كافة الجهات العامة.

 

الإثنين, 05 آب/أغسطس 2013 08:49

أداء بعض المفتشين المعاونين للقسم

 

 

 

أدى بعض المفتشين المعاونين في دمشق, حلب, حمص, دير الزور, الحسكة, حماة, الرقة القسم أمام السيد رئيس الجهاز المركزي للرقابة المالية و السادة الوكلاء, و ذلك بعد اجتياز المفتشين للاختبار بنجاح.

فيما يلي أسماء المفتشين الناجحين بالإختبار :

فداء محمود منصور, دمشق

فاطمة تقي, دمشق

باسم عارف القبلان, دمشق

أيوب صلاح الرحيل, دمشق

ريم نديم عيسى, اللاذقية

شذى خالد بيدق, إدلب

مجمود خالد عسكر, حمص

عبد الوهاب الخلف, الرقة

محمد عبد العزيز الكعكه جي, الرقة

 

 

 

 

 

 

 

صدر عن السيد رئيس الجهاز المركزي للرقابة المالية عدة قرارت بتعيين مدراء و معاوني مدراء :


- تعيين المفتش الأول حسان منصور مديراً لتأشير إداري أول.
- تعيين المفتش الأول معن الناقولا مديراً لإداري أول.
- تعيين المفتش الأول نضال ديوب مديراً لإداري ثالث.
- تعيين المفتش حسين حمود مديراً لإدارة الدراسات.
- تعيين المفتش الأول يوسف دعاس معاوناً لمدير تأشير إداري أول.
- تعيين المفتش أحمد عوض معاوناً لمدير إدارة الدراسات.
- تعيين المفتش الأول مروان الخطيب معاوناً لمدير تأشير تقاعد ثاني.
- تعيين المفتش أسامة طه معاوناً لمدير إدارة التحقيق.

 

 

 

الأربعاء, 17 تموز/يوليو 2013 08:33

تقرير الإنجاز النصف سنوي لعام 2013

أنجز الجهاز المركزي للرقابة قسم التأشير تقرير الإنجاز النصف سنوي لعام 2013

لمزيد من التفاصيل أنظر الرابط

تقرير الإنجاز النصف سنوي

 

 

 

الأربعاء, 17 تموز/يوليو 2013 08:27

التقرير نصف السنوي لإدارة التأشير

 

 

 

أنجز الجهاز المركزي للرقابة المالية قسم التأشير تقرير الإنجاز النصف سنوي لعام 2013 و المتضمن عدد الصكوك المنجزة و الخاصة بتأشير قرارات (التعيين, النقل, الترفيع, منح المعاشات, منح التعويضات) حيث بلغ الإنجاز وفق ما يلي :

بلغ عدد الصكوك الواردة : 133281

عدد الصكوك المؤشرة : 114507

عدد الصكوك المعادة بحواشي : 14430

مجموع المنجز : 128937

نسبة الإنجاز : % 96

نسبة الإنجاز من المخطط له : % 98

 

 

 

الإثنين, 08 تموز/يوليو 2013 12:16

التقرير التحقيقي النصف سنوي

إدارة التحقيق تصدر التقرير التحقيقي النصف سنوي

لمزيد من التفاصيل أنظر الرابط

  التقرير التحقيقي النصف سنوي

 

 

 

 

الإثنين, 08 تموز/يوليو 2013 11:47

التقرير التحقيقي النصف سنوي

 

 

 

أصدرت إدارة التحقيق في الجهاز المركزي للرقابة المالية التقرير النصف السنوي عن الفترة الممتدة من 2-1-2013 و لغاية 30-6-2013, و المتضمن التقارير المعتمدة من قبل إدارة التحقيق في المركز و الفروع حيث بلغ إجمالي المبالغ الواجب تسديدها 175604590 ل.س + 135881 يورو, و المبالغ المسددة 11521286 ل.س

مع الإشارة إلى أنه بلغ عدد التقارير المنجزة 50 تقرير و بلغ عدد التقارير المحفوظة دون اعتماد 7 تقارير

 

 

 

الثلاثاء, 02 تموز/يوليو 2013 08:07

رئيس الجهاز يصدر قرارين إداريين

أصدر السيد رئيس الجهاز المركزي للرقابة المالية د.محمد العموري القرار رقم 224 لعام 2013 بتاريخ 26-6-2013 

مادة 1
تسمية السادة التالية أسماؤهم أعضاءً في المجلس الأعلى للرقابة
ماجد فرح     مدير إدارة إداري ثاني 
لؤي غانم     مدير إدارة تأشير إداري ثاني
بسام عوفان     مدير إدارة تأشير تقاعد أول

مادة 2
يقوم بأمانة سر المجلس الأعلى للرقابة السيد حسين حمود معاون مدير إدارة الدراسات

مادة 3
ينهى العمل بالقرارات المخالفة لهذ القرار

مادة 4
يبلغ هذا القرار من يلزم لتنفيذه


أصدر السيد رئيس الجهاز المركزي للرقابة المالية د.محمد العموري القرار رقم 225 لعام 2013 بتاريخ 26-6-2013 

مادة 1
يكلف الوكيل الإداري السيد محمد مازن يوسف بتسيير أمور إدارة التحقيق لدى الجهاز المركزي للرقابة المالية  إضافة إلى عمله

مادة 2
يبلغ هذا القرار من يلزم لتنفيذه

الإثنين, 01 تموز/يوليو 2013 21:11

إصلاح تحت الطلب

إصلاح تحت الطلب

ناظم عيد

جريدة البعث

يستحقّ مَن يدافع عن الأجهزة الرقابية، لقب محامي الشيطان،  وهذا ما يشرح ربما سبب نأي كل من يتوخّى عدم الوقوع في الفخ، عن التصدي لمهمة كهذه، حتى من العاملين في المجال الرقابي ذاتهم.
فالرقابة عموماً متّهمة،  بقدر ما في هذا البلد من فساد، والرقابة المالية متلبّسة بكل ما في مؤسساتنا من فساد مالي، وهذه فرضية يجب أن نقبلها بشكلها النظري على الأقل، وثمة استثناءات لابد من الاعتراف بها تمنع إمكانية التعميم عمّن يتوخى الدقة في في إطلاق الأحكام.
إلا أننا نجد أنفسنا اليوم أمام نفحة تفاؤل، لم تعترنا منذ ردح غير قليل من الزمن، إزاء مستقبل أداء أحد أهم الأجهزة الرقابية، التي نعوّل عليها في كبح جماح الارتكاب المالي، بوصفه مصدر أرق مزمن، وأكبر بوابة من بوابات النزيف الحاد الذي عصف بمؤسساتنا.
الجهاز المركزي للرقابة المالية، الذي يبدو اليوم أمام ولادة جديدة، وهيكلية مختلفة بدأت تأخذ طريقها إلى البلورة، هو مصدر تفاؤلنا، بقدر ما كان بالأمس مصدر تشاؤمنا، ولدينا كما لدى كل متابع، ما يسوّغ جرعة التفاؤل هذه، ولا ندّعي امتلاك معطيات تختلف عن تلك المعلنة، التي تتيح القراءة الجديدة والمختلفة، لتفاصيل يوميات جهة رقابية.
ولعلنا لن نكون متسرّعين لو زعمنا أن المعطى رقم واحد،  يتمثل في شخص المدير الجديد للجهاز، الأستاذ الجامعي القادم من خلفية إدارية، وما أحوجنا اليوم إلى الخبرة الإدارية الأكاديمية في مضمار العمل التنفيذي، لأننا أمام استحقاق إصلاح إداري، صعب ووعر لا يرحم.
كما أن الرجل يحظى بخصلة التصالح مع الذات، والبعد عن الذهنية الذرائعية البغيضة،  التي تستحكم بالطيف الأوسع من القائمين، على المفاصل الإدارية المتقدمة، في أوساط مؤسساتنا التنفيذية، وقد كان لجرأته في الاعتراف بالخلل، وقع آخر لدى كل من تابع، وهو ما يشي بأن ثمة إصراراً على استدراك هفوات جهة، المفترض أنها معنيّة بصدّ الهفوات والدفع بها بعيداً عن ميدان الـتأثير والفعل الإداري.
أما المعطى الثاني فهو المرتبط تماماً بالأول ومن نتاجه، ويتمثل في الرجل الذي أقسم مؤخراً اليمين أمام رئيس مجلس الوزراء كوكيل للجهاز، وهو ابن المؤسسة ذاتها، الذي يعرف الكثير من خفاياها، ويدرك تماماً إحداثيات الخلل فيها، وقد تابعنا مراراً،  فصول الحصار التي كابدها، في الكشف عن ممارسات قذرة، هو الذي كان مسقوفاً بتراتبية إدارية، حدّت من صلاحياته، ولم تحمِه من تعسّف الراغبين بالتشفي والانتقام، قصاصاً لجرأته وما يصنف "تطاولاً" على منظومة فساد لها رعاتها والمنافحون عنها بعناد!.
الجهاز المركزي للرقابة المالية، على خط جديد اليوم... وهذا واضح، ويبقى أن تتاح لإدارته ، البيئة الملائمة للعمل، وهذا يستدعي تأمين الدعم المكمّل،  من السلطة التنفيذية والتشريعية أيضاً.
فالمهمّة ليست بالسهلة، ولابدّ أن نؤمّن أدوات النجاح لمن كلّفوا بها، فلا مجال باقياً للتجريب، كما لم يعُد من مجال لتمكين بعض مفاصل الجهاز ذاته من مقاومة التغيير، وهؤلاء هم المهمّة الأصعب أمام الإدارة الساعية إلى الإصلاح، لأن ارتباطاتهم واضحة بمراكز وبؤر فساد معلن؟.

Page 1 of 2